.

الاستراتيجية الشاملة لقطاع التعدين والصناعات المعدنية

عن الاستراتيجية

صدرت موافقة المقام السامي الكريم على الاستراتيجية الشاملة للتعدين والصناعات المعدنية بقرار مجلس الوزراء رقم 168 وتاريخ 1439/03/24 هـ وتضمنت الاستراتيجية 42 مبادرة تنظيمية وتمكينية موزعة على جميع مراحل سلاسل القيمة بدءاً من مراحل التعدين الأولية ( الاستطلاع، الاستكشاف، تطوير المناجم، .. ألخ ) ومروراً بمراحل الصناعات الوسيطة مثل المعالجة والصهر وانتهاءاً بمرحلة الصناعات التحويلية للمنتجات الشبه نهائية مثل صفائح الألمنيوم والحديد والمنتجات النهائية مثل الكابلات والأنابيب والحديد المسلّح.


انبثقت رؤية استراتيجية التعدين انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 وركزت على تحقيق التطوير والاستثمار الأمثل للثروات المعدنية ليصبح قطاع التعدين الركيزة الثالثة في الصناعة، ويزيد مساهمته في الناتج الإجمالي المحلي، وتوليد الوظائف وتنمية القدرات البشرية، معتمداَ في ذلك على توفر الموارد المعدنية والطلب المحلي والاستفادة من الأسواق العالمية، وقد طورت مخرجات الاستراتيجية حتى العام 2035م، ومن أهم المستهدفات للقطاع في العام 2035م مايلي:


  • رفع مساهمة القطاع في الناتج الإجمالي المحلي بمبلغ 57 مليار دولار أمريكي حالياً ليصل إلى 74 ملياراَ.
  • خفض قيمة صافي الواردات بمبلغ 10 مليار دولار أمريكي
  • زيادة الإيرادات الحكومية السنوية بمبلغ 2.9 مليار دولار أمريكي.
  • توليد 265.000 وظيفة جديدة.
  • توليد 40,000 وظيفة جديدة في المناطق النائية.

ستقوم الاستراتيجية الشاملة للتعدين والصناعات المعدنية من خلال مبادراتها بالوصول إلى الأثر المرجو منها من خلال العمل على رفع مساهمة القطاع لإيرادات الدولة، وتسريع عمليات الاستكشاف والتنقيب، وتعزيز الجدوى الاقتصادية للمشاريع، وتشجيع الاستثمار والهيكلة الصناعية، وتعزيز المنافع الاجتماعيّة التي تنشأ عن سلسلة القيمة.


وتتطلع الاستراتيجية الشاملة للتعدين والصناعات المعدنية إلى تحقيق مراتب متقدمة في قطاع التعدين والصناعات المعدنية تهدف إلى المساهمة في رفع ايرادات الدولة من القطاع وتعزيز مكانة المملكة عالمياً في إنتاج بعض الخامات المعدنية، ومضاعفة إنتاج الحديد والاكتفاء الذاتي بنسبة عالية لمنتجات الحديد المسطحة و للأنابيب، والتوسع في إنتاج الفوسفات لتكون المملكة ضمن أكبر ثلاث دول منتجة على مستوى العالم والتحوّل إلى دولة رائدة في مجال تصنيع المواد الكيميائية المعتمدة على المعادن، بالإضافة لرفع إنتاج مناجم معادن الاساس الحالية إلى 10 أضعاف، و تحقيق التكامل في سلاسل القيمة المضافة وزيادة إنتاج الاسمنت تماشيًا مع الطلب المحلي، أيضاَ تعزيز كفاءة الطاقة عبر منتجات الوقود،التكنولوجيا، والبوزولان، وأن تصبح المملكة من العشرة الأوائل عالمياً في إنتاج الألمنيوم، وزيادة القدرة الانتاجية للصناعات التحويلية .


كذلك تتطلع الاستراتيجية أن تحقق الاكتفاء الذاتي في صناعات السيراميك بوجه عام، وزيادة إنتاج الذهب 10 أضعاف وزيادة الإنتاج بوجه عام لتلبية الطلب المحلي وزيادة فرص تصدير العبوات الزجاجية، والتوسّع في سلاسل قيم جديدة (يورانيوم، معدن التيتانيوم، العناصر الأرضية النادرة، نايوبيوم/ تانتالوم، ألياف البازلت، إنتاج المحفّزات المعدنية).